أخبار اقتصادية

لبنان على موعد مع كارثة في تمّوز!؟

شدّد نقيب مستوردي الأدوية كريم جبارة، على أن “الادوية من الآن حتى نصف تموز ستُفقد في السوق اذا لم تحّل المشكلة، والاستيراد متوقف”.
ولفت خلال مؤتمر لنقابة مستوردي الادوية، إلى أن “مخزون مئات الادوية وحليب الرضّع والادوية المزمنة سينتهي بعد بضعة أسابيع وآلاف المرضى اللبنانيين لن يجدوا هذه العلاجات الضرورية لهم”.
وأوضح أن “الديون التي على لبنان دفعها للشركات تبلغ 600 الف دولار وهو رقم هائل ومعظم الشركات لن تقوم بشحن الادوية اذا لم يدفع لبنان مستحقاته”.


وتابع: “مصرف لبنان يقول انه غير مستعد لاستعمال الاحتياطي الالزامي وهذا امر نتفهمه وعلى الدولة ان تؤمن دعماً من جهة أخرى لكن هذا الامر لن يحصل قبل تشكيل حكومة”.
واعتبر أن “واقع قطاع الأدوية المتأزّم لا يمكن الخروج منه ما لم نقم بالاستيراد وهذا الأمر متوقف لأنّنا بحاجة إلى موافقة مسبقة من وزارة الصحة ومصرف لبنان ومعظم الشركات لن تقوم بإرسال الأدوية ما لم نسدّد الديون المتراكمة والمخزون المتبقي غير مدعوم”.
وأشار، إلى أنّ “المخزون دقيق ويجب أن نستورد الادوية بسرعة، والّا فالكارثة ستقع في تموز”.

المصدر:ليبانن ديبايت
زر الذهاب إلى الأعلى