إقتصاد

ارتفاع جنوني لدولار السوق السوداء… هل لامس الـ10 آلاف؟

يواصل دولار السوق السوداء ارتفاعه الجنوني أمام الليرة اللبنانية، إذ افتتحت السوق السوداء صباح اليوم على سعر صرف 9700 للدولار الواحد، بعد أن اقفلت يوم أمس على 9550 ليرة.

 

وحددت البنوك اللبنانية سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين. وثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر الصرف مقابل الليرة بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

 

إلى ذلك، أشارت توقعات الصرافين إلى أنّ السعر سيلامس في الأيام المقبلة عتبة الـ10 آلاف ليرة، وذلك لأسباب عدة تُلخّص في النقاط التالية:

 

أولًا: ارتفاع الطلب على الدولار بشكل كبير في مقابل شبه انعدام في العرض. فالناس متمسّكة بدولاراتها ولا تلجأ إلى صرفها إلاّ عند الحاجة و”بالتقطير”، وهذا يخنق العرض.

 

ثانيًا: وصول لقاح كورونا إلى لبنان ومِن ثمّ بدءُ وزارة الصحة بحملات التلقيح، تركا أثرًا إيجابيًّا لدى عموم الناس، وحملهم على “تنفيس” حالة الخوف. هذان المعطيان دفعا أغلب الناس إلى استئناف نشاطاتهم، خصوصًا بعد تخفيف الحكومة لإجراءات الإقفال العام التدريجي، وعودة الحركة إلى الشوارع بشكل شبه طبيعي.

 

رابعًا: قرب انتهاء المهلة التي حدّدها مصرف لبنان للمصارف المحلية حتّى نهاية شباط، من أجل زيادة رساميلها بنسبة 20 عملا بالتعميم رقم 154 الصادر عن مصرف لبنان، بهدف تعزيز احتياطات العملة الصعبة لديه، وسط كلام عن عدم قدرة نصف المصارف المحلية على استيفاء هذه الشروط. هذا الكلام برغم نفي مصرف لبنان له، سيؤدي إلى خلق المزيد من الضغوط على سمعة القطاع المصرفي والثقة به المنهارة أصلًا، وبالتالي سيخلق بلا أيّ شكّ، المزيد من الضغوط على سعر الصرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى