إقتصاد

بعد تجاوز معدل التضخم 300%.. المركزي السوداني يعوّم سعر صرف الجنيه

أعلن الجهاز المركزي للإحصاء السوداني،بدايةالأسبوع الماضي، أن معدل التضخم تجاوز 300 في المئة، ما وضع الحكومة الجديدة أمام تحد كبير.

واليوم اتخذت السلطات السودانية خطوة غير مسبوقة بتعويم الجنيه السوداني تلبية لطلب رئيسي من قبل المؤسسات المالية الدولية لمساعدة السلطات الانتقالية على إصلاح الاقتصاد المنهك.

وذكر بيان صادر عن البنك المركزي أن عملة السودان ستتذبذب الآن بحسب العرض والطلب. وذكر إن التعويم هو جزء من إجراءات شرعت فيها الحكومة الانتقالية للمساعدة في استقرار اقتصاد البلاد.

وأصدر بنك السودان المركزي تعليمات للبنوك لتوحيد سعر الصرف الرسمي والموازي بدءا من الأحد.

وفي بيان له، لم يوضح البنك المركزي السعر الذي تقرر توحيد سعر الصرف على أساسه، لكن خطاب تعليمات منه قال إنه سيحدد سعرا أساسيا يوميا من واقع سعر السوق بين البنوك ودور الصرافة.

وتُلزم التعليمات البنوك بإعلان سعر صرف في نطاق يزيد خمسة في المئة أو ينقصها عن سعر البنك المركزي بناء على العرض والطلب بالسوق، وألا يزيد هامش الربح بين سعري البيع والشراء عن 0.5 في المئة.

ويقول المحللون إن التوحيد يعني عمليا الاقتراب من سعر السوق السوداء الأضعف كثيرا، نظرا لأن جميع المعاملات تقريبا تُحسب بذلك السعر.

وفي الآونة الأخيرة، بلغ سعر الدولار بين 350 و400 جنيه سوداني في السوق السوداء، مقارنة مع سعر رسمي يبلغ 55 جنيها.

وكانت خطوة سعر الصرف متوقعة أواخر العام الماضي في إطار برنامج صندوق النقد، لكنها تأجلت بسبب عدم الاستقرار السياسي.

وهي تأتي بعد أسبوعين من تعيين رئيس الوزراء عبد الله حمدوك حكومة جديدة، ضمت جماعات متمردة وقعت اتفاق سلام في أكتوبر.

ويعمل حمدوك تحت مظلة مجلس مدني عسكري مشترك، تولي السلطة عقب الإطاحة بحكم عمر البشير في أبريل 2019.

ويعاني السودان منذ سنوات من مجموعة من المشاكل الاقتصادية، بما في ذلك عجز كبير في الميزانية ونقص واسع النطاق في السلع الأساسية وارتفاع أسعار الخبز والسلع الأساسية الأخرى.

وتبلغ ديون البلاد 70 مليار دولار وارتفع معدل التضخم السنوي فيها إلى ما يزيد عن 300% الشهر الماضي.

المصدر:صوت بيروت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى