إقتصاد

تنكة” البنزين توازي نصف الحد الأدنى للأجور ‏

تحت وطأة استمرار سياسة استنفاد المقدرات اللبنانية واستنزاف فرص الاستفادة من الثروات النفطية، وقع اللبنانيون أمس فريسة جدول تسعير “صاروخي” للمحروقات خرق سقف الـ300 ألف ليرة لصفيحة البنزين، ما يوازي “شفط” نصف الحد الأدنى للأجور من جيوب المواطنين مقابل تعبئة “تنكة” بنزين، وهو ما دفع العديد منهم إلى النزول إلى الشارع أمس وقطع الطرق في بيروت والمناطق، لا سيما منهم سائقو النقل العمومي الذين تقطّعت بهم السبل وانقطعت أرزاقهم نتيجة الارتفاع المتواصل أسبوعياً لأسعار المحروقات.

زر الذهاب إلى الأعلى