إقتصاد

نقابة موظفي المصارف تحذر من عمليات الصرف الإفرادي التي تقوم بها بعض الإدارات

عقد المجلس التنفيذي لنقابة موظفي المصارف في لبنان اجتماعه الدوري بعد ظهر يوم أمس الأربعاء في 7 نيسان 2021 برئاسة أسد خوري، وصدر عنه البيان التالي:
أولاً: يأسف المجلس التنفيذي شديد الأسف للغياب التام لأية مقاربة عادلة ترعى عمليات الصرف من الخدمة للزملاء على أعقاب التوجهات والتعاميم المتلاحقة التي صدرت تباعاً مُطالبةً بإعادة هيكلة القطاع المصرفي في هذه الظروف القاتلة على المستوى المعيشي ، بعد انهيار القوة الشرائية نتيجة التضخم الفاقع وانهيار سعر صرف العملة الوطنية بعد الارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار وفقدان فرص العمل .
علماً بأننا كنا قد فاتحنا سعادة حاكم مصرف لبنان في نهاية السنة المنصرمة لمعالجة هذه المعضلة القاتلة ووعدنا خيراً ولا نزال حتى يوما هذا بالانتظار.
ثانياً: يُهيب المجتمعون بكافة إدارات المصارف التوقف الفوري عن عمليات الصرف الإفرادي والتي نراها يوماً بعد يوم تتسلل ناشطةً مُستفردةً بزميلٍ من هنا وزميلين من هناك .
إن هذا الأداء لن يكون مُطلقاً هو الحل لتخفيف المصاريف التشغيلية ، فموظف القطاع المصرفي الذي كدّ وجاهد لإعلاء شأن القطاع إلى أسمى المراتب أيام الخير وتعامل بلباقةٍ وكياسةٍ وأخلاقٍ وصدقٍ مع صرخة وغضب الزبائن ووجعهم أيام المحنة ، لا ولن يكون جزاءه أن يؤكل لحماً ويرمى عظماً . فحذارِ من هذا السلوك الذي وإن اعتمد سيسقط الهيكل على رؤوس الجميع ، فتفهّمنا للواقع المأزوم لا يعني أن يدفع الموظف الثمن، وليعلم الجميع بأن الايجابية سنلاقيها بايجابيات والسلبية ستُواجه ومن دون أدنى شك بسلبيات لا نرغب في امتهانها .
 
المصدر:صوت بيروت إنترناشونال

زر الذهاب إلى الأعلى