اخبار دولية

الجيش البورمي أعلن حال الطوارئ لمدة عام وغوتيريش ندد باعتقال الزعيمة أونغ سان سو تشي

أعلن الجيش البورمي اليوم، حال الطوارئ لمدة عام، وعين جنرالا رئيسا موقتا للبلاد، بعد اعتقاله الزعيمة المدنية أونغ سان سو تشي ومسؤولين كبارا آخرين، وذلك وفق وكالة “فرانس برس”.

وقال الجيش في بيان عبر القناة التلفزيونية العسكرية: “إن هذه الخطوة ضرورية للحفاظ على استقرار الدولة”. واتهم اللجنة الانتخابية بعدم معالجة “المخالفات الهائلة” التي حدثت، خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في تشرين الثاني، وفاز بها حزب أونغ سان سو تشي بغالبية ساحقة.

واعتقلت أونغ سان سو تشي في الساعات الأولى من اليوم الإثنين إلى جانب رئيس البلاد وغيره من كبار السياسيين، بعد أسابيع على التوترات مع الجيش بشأن مزاعم بحصول تلاعب بالأصوات خلال الانتخابات.

وجاء في البيان الذي وقعه الرئيس الجديد بالإنابة ميينت سوي، وهو جنرال سابق كان نائبا للرئيس، إن “اللجنة الانتخابية فشلت في حل التجاوزات الضخمة في لوائح الناخبين في الانتخابات العامة”.

واتهم البيان “منظمات حزبية أخرى” بـ”الإضرار باستقرار الدولة”، مشيرا إلى أنه “بما أن الوضع يجب أن يحل وفقا للقانون، فقد أعلنت حال الطوارئ”.

وقال البيان إن مسؤولية “التشريع والإدارة والقضاء”، سلمت الى القائد العام للقوات المسلحة مين أونغ هلاينغ.

غوتيريش
وندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “بشدة” في بيان مساء الأحد، باعتقال الجيش البورمي الزعيمة أونغ سان سو تشي وزعماء سياسيين آخرين.

وأضاف: “مع الإعلان عن نقل كل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية إلى الجيش، فإن هذه التطورات تشكل ضربة قوية للإصلاحات الديموقراطية في بورما”.

المصدر:الوكالة الوطنية للاعلام

زر الذهاب إلى الأعلى