اخبار دولية

تفاهم مبدئي” بين القاهرة وموسكو حول ضحايا الطائرة الروسية.. مصر ستبدأ في دفع تعويضات مالية

 

التهار الاخباريه وكالات

كشفت وزارة الخارجية الروسية، في بيان رسمي أصدرته الخميس 16 سبتمبر/أيلول 2021، أن موسكو والقاهرة قد استطاعتا التوصل إلى اتفاق مبدئي حول التعويضات المرتقب دفعها لضحايا العمل الإرهابي في سيناء عام 2015.
العمل الإرهابي الذي وقع في سيناء عام 2015، استهدف طائرة ركاب روسية كانت تحلّق فوق شبه جزيرة سيناء، وقد أعلن ساعتها تنظيم “ولاية سيناء” التابع لتنظيم الدولة المعروف إعلامياً بـ”داعش”، مسؤوليته عن الحادث وقتل العشرات من الركاب

استئناف رحلات الطيران

من جانبها قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في بيان رسمي: “تم منذ يوم 9 أغسطس/آب 2021، استئناف الحركة الجوية مع منتجعَي شرم الشيخ والغردقة المصريين. وتم وقف رحلات الطيران المدني من روسيا إلى مصر عام 2015 بعد العملية الإرهابية في السماء فوق سيناء، والتي أسفرت عن مقتل ركاب طائرة شركة كوغاليم آفيا، التي كانت تنفذ رحلة من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ”.
زاخاروفا أوضحت أن عودة الرحلات جاءت بعد “عمل مكثف مع القاهرة عبر الوزارات والهيئات المعنية، كان يهدف إلى رفع مستوى الأمن في المطارات المصرية وحل القضايا المهمة الأخرى من أجل تسوية تداعيات هذا الحدث المأساوي”.
بيان المتحدثة باسم وزارة الخارجية أكملت في البيان: “جرى خلال المفاوضات مع الطرف المصري عبر قناة وزارة الخارجية الروسية، إيلاء اهتمام ثابت لموضوع دفع التعويضات المالية لأسر الضحايا الروس الذين سقطوا جراء العملية الإرهابية… ونتيجة للجهود المبذولة تمكنت السفارة الروسية في القاهرة من التوصل إلى تفاهم مبدئي مع الشركاء المصريين حول هذه المسألة”.
وأضافت: “يجري حالياً العمل على التفاصيل الدقيقة لنظام تنفيذ المدفوعات الطوعية عبر قناة الاتحاد المصري للغرف السياحية. ونأمل أن يتم تنسيق الاتفاقات المناسبة بشكل سريع مباشرة بين ممثلي المؤسسات السياحية المصرية وأقرباء القتلى الروس. سنواصل الإسهام في ذلك لاحقاً بكل الأشكال الممكنة”.

عودة العلاقات

كانت الحكومة الروسية قالت يوم الإثنين، إن روسيا ستزيد عدد المسارات الجوية والرحلات إلى مصر.
كانت روسيا قد فرضت قيوداً واسعة النطاق على السفر، في بداية جائحة فيروس كورونا في مارس/آذار 2020، ولايزال كثير من تلك القيود سارياً، لكنها وسّعت تدريجياً قائمة الدول التي ستستأنف الرحلات الجوية معها.
كما سيزيد عدد المسارات والرحلات الجوية بين مدن روسية ومقاصد سياحية شهيرة في مصر وتركيا.
كانت طائرات ركاب روسية قد هبطت في منتجعي شرم الشيخ والغردقة المصريين في أغسطس/آب، للمرة الأولى في قرابة ست سنوات بعدما أوقفت موسكو الطيران إليهما في أعقاب تحطم طائرة روسية.
جدير بالذكر أن أكثر من 200 شخص ماتوا جراء تحطم طائرة الركاب فوق شبه جزيرة سيناء شمال شرقي مصر.

زر الذهاب إلى الأعلى