اخبار دولية

رغم الإعدامات وحملة القمع الدامية.. الإيرانيون يواصلون تحدّي النظام

رغم انحسار الاحتجاجات على وقع حملة القمع الدامية والإعدامات المتتالية التي نفذتها طهران، ما زال المتظاهرون الإيرانيون يتحدّون السلطات بعد أربعة أشهر من انطلاق حركة الاحتجاج، وفق ما نقله تقرير لوكالة الصحافة الفرنسيّة عن مراقبين.

فقد تراجع عدد التظاهرات اليومية في الشوارع على مستوى البلاد منذ نوفمبر، فيما تسعى السلطات إلى قمع الاحتجاجات بأساليب، من بينها تسليط عقوبة الإعدام وتنفيذها حتى الآن في أربعة مدانين على خلفية أحداث مرتبطة بالتظاهر.

لكن الغضب الذي أطلقته وفاة الشابة مهسا أميني في منتصف أيلول/ سبتمبر بعد توقيفها لمخالفتها قواعد لباس المرأة الصارمة في إيران، لا يزال يشكل تهديداً محتملاً للنظام الإيراني في ظل الأزمة الاقتصادية في البلد.

واتخذت الاحتجاجات أشكالاً مختلفة، من بينها الإضرابات، والتظاهرات المستمرة في بعض المناطق، كما ظهرت بوادر انقسام داخل صفوف النظام.

وفي هذا السياق، رأى الخبير في الشؤون الإيرانية علي فتح الله نجاد أنه “مع تراجع عدد التظاهرات منذ منتصف نوفمبر 2022، يبدو أن حالة جمود بدأت، إذ عجز كل من النظام والمحتجين على فرض إرادته”.

وأضاف الباحث في “معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية” بالجامعة الأميركية في بيروت: “رغم الانخفاض النسبي في عدد الاحتجاجات منذ ذلك الحين، تجدر الإشارة إلى أن المسارات الثورية عادة ما تنطوي على مراحل متعاقبة من الهدوء النسبي والزخم”.

وتابع في تصريح لوكالة “فرانس برس”: “الآن، مع التراجع الكبير في قيمة الريال الإيراني منذ مطلع العام، يمكن توقع اندلاع احتجاجات مدفوعة بالوضع الاقتصادي، وقد تتحول بسرعة إلى تظاهرات سياسية كما حصل سابقاً”.

من جهته، أورد موقع “انقلاب.انفو” الذي يتابع حجم النشاط الاحتجاجي في إيران أنه في حين تراجع عدد الاحتجاجات في الشوارع، زاد عدد الإضرابات وغيرها من الأنشطة المعارضة مثل كتابة الشعارات وإتلاف لافتات حكومية.

كما أكد القائمون على الموقع لوكالة “فرانس برس” أن “الانتفاضة في أنحاء البلاد ما زالت حيّة رغم تغيّر الطريقة التي يعبّر من خلالها الناس عن معارضتهم بسبب حملة القمع الدامية التي شنّتها السلطات في الخريف”.

الاحتجاجات لم تتوقف

ووفق منظمة “حقوق الإنسان في إيران” غير الحكومية ومقرها النرويج، قُتل 481 شخصاً على الأقل في حملة القمع، ويواجه ما لا يقل عن 109 أشخاص عقوبة الإعدام في قضايا تتعلق بالاحتجاجات، إضافة إلى الأربعة الذين أعدموا حتى الآن.

وبدأت الاحتجاجات رفضاً لإلزامية الحجاب، لكنها سرعان ما صارت تتحدى النظام برمّته، داعية إلى إنهاء الجمهورية الإسلامية التي أقيمت بعد الإطاحة بنظام الشاه عام 1979.

وفي هذا السياق، شددت الناشطة رؤيا بوروماند على أن “الاحتجاجات لم تتوقف في مواجهة القمع العنيف”. وأضافت المؤسِّسة المشاركة لـ”مركز عبد الرحمن بوروماند الحقوقي” ومقره الولايات المتحدة: “لقد انحسرت بالتأكيد.. نشهد أيضاً حالات قتل خارج نطاق القضاء، وبطبيعة الحال يتوخى المواطنون المزيد من الحذر”.

لكنها أكدت أن الأنشطة الاحتجاجية مستمرة، ومن بينها التظاهرات المنتظمة في شوارع منطقة سيستان بلوشستان الشاسعة والفقيرة في جنوب شرق البلاد، وإضرابات عمال النفط والاحتجاجات أثناء جنازات متظاهرين وأربعينياتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى