اخبار لبنان

أبيض: درهم وقاية خير من قنطار علاج

غرّد مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي الدكتور فراس أبيض عبر “تويتر”، وقال: “بالمقارنة مع القطاع الاستشفائي الحكومي، يتمتع القطاع الاستشفائي الخاص بالمزيد من المرونة، وسيكون قادرًا على التكيف بشكل أسرع مع الأزمة الاقتصادية الحالية. للأسف، فإن عدم المساواة في الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية سينمو بسرعة في غير صالح السكان ذوي الدخل المحدود في لبنان. حاليا، تتحضر المستشفيات الخاصة وشركات التأمين الصحي لمرحلة ما بعد انتهاء الدعم. ستستند التعرفة الجديدة لخدمات الرعاية الصحية إلى سعر الدولار بالسوق. بالنسبة لأولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليف البوالص، لن تنقطع الخدمات في المؤسسات الخاصة او تتأثر بسبب نقص الأدوية أو المستلزمات.

 

وقال: “أما بالنسبة لذوي الدخل المحدود، فسيتعين عليهم الذهاب إلى مكان آخر. ستكون المستشفيات الحكومية وجهة رئيسة. الا انه، وفي ظل عدم وجود مساعدة أو دعم، لن تكون التعريفات المنخفضة التي سيضعها القطاع العام كافية لاستمرار الاعمال اليومية، أو شراء الاحتياجات اللازمة. نظام الرعاية الصحية هذا، حيث يختلف مستوى الخدمات ما بين الغني والفقير، لن ينتهي على خير. الشعور بعدم المساواة والظلم هو محرك اساسي للاضطراب الاجتماعي. مع كل المشاكل الآنية، قد لا يكون الوصول العادل إلى الرعاية الصحية محل اهتمام كبير. هذا خطأ، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج”.

المصدر :صوت بيروت إنترناشونال

زر الذهاب إلى الأعلى