اخبار لبنان

الحكومة توافق على مشروع “الكابيتول كونترول” بعد تعديله

وافق مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها بعد ظهر اليوم الأربعاء في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، على مشروع “الكابيتال كونترول” بصيغته الأخيرة التي أرسلت اليوم الى مجلس الوزراء، بتعديلات بسيطة، واحاله الى مجلس النواب.
وحيا الرئيس عون خلال الجلسة جهود مديرية المخابرات التي أوقفت المتهمين الاثنين بارتكاب جريمة انصار “التي هزت المجتمع اللبناني وهي جريمة مروّعة نفذت بوحشية غير مسبوقة”، مشددا على ضرورة محاسبة المجرمين واتخاذ اقصى درجات العقوبات في حقهم”.
وأوضح الرئيس عون انه اثار خلال زيارته الى الفاتيكان وروما واللقاءات التي عقدها هناك، موضوع النازحين السوريين وضرورة تسهيل عودتهم الى بلادهم، وتحمّل المسؤولية في تشجيعهم على العودة.
ولفت الرئيس عون الى ان “لا يجوز الحديث عن التفرد عند طرح أي قضية طالما ان كل مبادرة ستكون في النتيجة امام مجلس الوزراء لمناقشتها ثم مجلس النواب اذا اقتضى الامر، لذلك لا يمكن لاحد ان يتفرد بأي شيء.”
من جهته، شكر الرئيس ميقاتي القوى الأمنية على كشف ملابسات الجريمة المؤسفة التي وقعت في بلدة انصار الجنوبية، ودعا الى التوقف عن المناكفات والمواقف الانتخابية والتعاون بين الجميع ، في الحكومة ومجلس النواب وكل اطياف المجتمع اللبناني والقيادات لتمرير هذه المرحلة الصعبة.
وقال ان “المجتمع الدولي كله مساند لنا ويدعم الحكومة بكل معنى الكلمة ، وهذا الأمر لمسته ايضا خلال زيارتي الأخيرة الى قطر، كما ان مديرة صندوق النقد الدولي كانت أكثر من متعاونة واثنت على حسن دراية فريق العمل الذي يتفاوض مع صندوق النقد الدولي، وأكدت استعدادها للتعاون ولدعم لبنان، وتمنت الاسراع في التوصل الى اتفاق خلال الاسابيع المقبلة لاقراره في أسرع وقت من قبل مجلس ادارة الصندوق.”
وأضاف الرئيس ميقاتي: “هدفنا حماية الناس وانهاض الاقتصاد، في الوقت الذي يصوب البعض حملاته على الحكومة لأهداف انتخابية، فيما الوطن هو الذي يدفع الثمن. ندائي الى الجميع بتحمل المسؤولية ونحن في انتظار انجاز الاتفاق مع صندوق النقد على ان تكون الاسابيع الفاصلة عن موعد الانتخابات مناسبة ايضا لاطلاق المناقصة المطلوبة للكهرباء، اضافة الى انجاز المهمة الاساسية وهي اجراء الانتخابات في موعدها”.
وكان سبق الجلسة لقاء بين رئيسي الجمهورية ومجلس الوزراء، تم خلاله بحث المواضيع المدرجة على جدول الاعمال.
الرئيس ميقاتي
ولدى خروجه من الجلسة، كان للرئيس ميقاتي موقف ردا على سؤال عن سبب عدم موافقته على المناقلات الجزئية في وزارة الخارجية من داخل الملاك، فقال ان الموضوع لم يطرح. وأجاب على سؤال آخر حول حمايته لحاكم مصرف لبنان، فأجاب: نحن نحمي المؤسسات، وقد تفاجأت بما نشر اليوم من ان الحديث عن الاستقالة بالامس كانت لحماية الحاكم سلامة، فأنا لم استقل وكنت قد قلت لن اذهب الى الاستقالة قبل الانتخابات النيابية.
سئل: متى تستقيل؟
أجاب: وفق الدستور، في 21 أيار.

زر الذهاب إلى الأعلى