اخبار لبنان

بعد المواد الغذائية والمحروقات… أزمة الدواء تطرق باب المواطن

أكد نقيب الصيادلة غسان الأمين أن السياسة الدوائية خاطئة في لبنان والسلطة لا تحاول حلّ المشكلة. وقال الأمين في حديث تلفزيوني: “واقع الصيدليات اليوم هو الحصول على قطعة بالشهر”.
بدوره، أوضح نقيب مستوردي الادوية كريم جبارة أن فقدان الرؤية بسبب اختلاف وجهات النظر بشأن الدعم هي السبب الاساسي لحالة الفوضى ومصرف لبنان غيّر آلية الدعم ما سبب بأزمة أكبر هذا الشهر.
وتعاني صيدليات لبنان من شح عشرات الأصناف من الأدوية في الفترة الأخيرة، في ظل غياب أي بدائل للكثير منها، مما ينذر بكارثة صحية وربما يهدد بإغلاق العديد من الصيدليات نهائياً.
وبسبب المماطلة التي اعتمدت من قبل الجهات الرسمية في اعتماد حلول بديلة عن آلية الدعم الحالية، وتقاعسها عن رسم خريطة واضحة لسوق الأدوية، فقد استفحلت أزمة الدواء مما فتح الأبواب أمام العقاقير المهربة أو المزورة.

 
المصدر:صوت بيروت إنترناشونال

زر الذهاب إلى الأعلى