اخبار لبنان

صباح الاثنين: “كورونا يَستشرس” و”لبنان رسمياً إلى المواجهة”… “حوارات طرشان ام مؤامرة على البلد؟”

مانشيت “النهار” اليوم جاءت بعنوان: #كورونا يَستشرس والبلد إلى الاقفال
في انتظار أن يقرر المجلس الاعلى للدفاع إقفال البلد كما أوصت به لجنة كورونا الوزارية ولجنة الصحة النيابية لثلاثة اسابيع، يواصل عدّاد كورونا تسجيل أرقام قياسية كانت كارثية خلال الأيام الماضية في فترة الاعياد. ويتوقع خبراء الصحة أن يصل انتشار الفيروس إلى ذروته في 10 كانون الثاني الجاري، وقد يصل العدد اليومي للإصابات إلى 5 آلاف، بعدما دخل #لبنان موجة تفشي مجتمعي خطيرة وصفه رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي بمنتصف النموذج الايطالي من حيث الارتفاع المفرط في عدد المصابين بكورونا ومن حيث الوفيات التي تأخذ المنحى التصاعدي المخيف. وبينما تدافع اللبنانيون لإجراء فحوص PCR امتلأت المستشفيات بالمصابين ولم يعد هناك أسرة شاغرة.
وفي افتتاحية “النهار” اليوم، سألت نايلة تويني: حوارات طرشان ام #مؤامرة على لبنان؟
لا نعتمد على المنجمين والبصارين للسؤال عما ستؤول اليه احوال البلاد في السنة الطالعة، ولا يزال اللبنانيون يأملون في ايام افضل وسنة اكثر اشراقا من تلك التي عبرت بكل انواع السواد الكاحل عليهم. لكننا امام الوقائع التي نعيشها، والجدالات العقيمة التي تتردد على مسامعنا، والمستوى المتدني للخطاب، والكثير من التغريدات التي تسلي اكثر مما تفيد، نجد انفسنا وسط حوار طرشان يتم فيه تبادل التهم من دون الوصول الى نتيجة. لم يعد اللبنانيون يهتمون بالبحث عن حقيقة هذا الحوار- الجدال، بل جل ما يريدونه ان تتالف #حكومة بمواصفات المبادرة الفرنسية، لا لانقاذ تلك المبادرة وتعويم صاحبها، بل…وفي مقالات اليوم، كتب غسان حجار: مسعود الأشقر قُم سريعاً
كلمات قليلة تختصر “بوسي” ومنها ما كتبه الزميل في “النهار” نمر جبر عبر فايسبوك بانه “المقاوم، المقدام، النظيف، الشريف، الشجاع والخلوق، يلّي ما بحياتو رد محتاج وبيقتل حالو ليخدم يلّي بيعرفو ويلّي ما بيعرفو من دون مقابل ومن دون تربيح جميله ومن دون حسابات… كل صلاتنا معك لتقوم بالسلامه”. هذه الصلاة حملها أصدقاء ومحبون لمسعود الاشقر، مع شموعهم والزهور الى محيط المركز الطبي للجامعة اللبنانية…وكتب نبيل بومنصف: “مناعة القطيع”!
لم يكن اللبنانيون كما شعوب الارض قاطبة يتذكرون وجود مفردة “الجائحة” قبل تاريخ تفلّت كورونا من يوهان الصينية واجتياحه العالم الى ان غدت بعد عشرة اشهر المفردة المشؤومة التي وحَّدت البشرية. ها نحن الآن في لبنان تحديداً وأكثر من أي بلد متخلف او متطور، في العالم الغربي أو الشرقي أو ما بينهما، أمام مصطلح “مناعة القطيع” الذي يختصر كل بؤس اللبنانيين. هذا الوصف الشنيع، أياً تكن وجهة استعماله، يعني باللغة الطبية اكتساب البشر مناعة ضد الفيروسات والأمراض المعدية بفعل التعرض عفواً أو عمداً للاصابات الكثيفة بما يجعل المجتمع محصَّناً بفعل التراكم السلبي للاصابات بين الناس فيغدو البشر كالقطعان!

وكتب سركيس نعوم: “القرصنة الروسيّة” لأميركا تُمارسها هي ودول أخرى!
تتساءل القوى الدوليّة والإقليميّة من عظمى وكبرى عن الطريقة التي سيتّبعها الرئيس الأميركي المُنتخب جو بايدن بعد حلفه اليمين وتسلّمه سلطاته الدستوريّة في العشرين من الشهر الجاري للتعامل مع ثلاث أزمات رئيسيّة سيرثها من الإدارة الراحلة للرئيس دونالد ترامب وهي روسيا والصين وإيران. وبحسب اعتقادي، يقول مُتابع أميركي جدّي ومُزمن لأوضاع بلاده داخلاً وخارجاً، وبعد تحليلي لكلٍّ منها فإنّ الأزمة الإيرانيّة ستكون الأكثر خطورة إذا لم يتمّ إيجاد حلٍّ لها بواسطة التفاوض. لكنّه قبل الخوض تفصيلاً في التعامل مع الأزمات الثلاث المذكورة أعلاه يشرح الوضع على الأرض حاليّاً في أميركا معتبراً أنّ من شأن ذلك إعطاء فكرة عن النجاح اللاحق أو الإخفاق في محاولة استشراف تعامل بايدن مع تلك الأزمات. في هذا المجال يقول أوّلاً أنّ أحداً لا يعرف إلى أيّ مدى سيذهب ترامب في تمسُّكه بالسلطة رغم خسارته رسميّاً الانتخابات الرئاسيّة، وأيضاً في جهوده لإعاقة نجاح بايدن في الإعداد لممارسة رئاسته بعد دخوله البيت الأبيض. ولا أحد يعرف في الوقت نفسه إذا كان ترامب سيبقى في المجال السياسيّ الإحترافيّ عام الانتخابات “الكونغرسيّة” 2022، وعام الانتخابات الرئاسيّة 2024.وكتبت روزانا بومنصف: استمرارية المقاربة الأميركية نفسها من لبنان
تبنى مجلس الشيوخ الأميركي في 22 كانون الأول المنصرم قراراً حمل الرقم 682 يتعلق بالانفجار المدمر الذي هز مرفأ بيروت في 4 آب تضمن للمرة الاولى اشارات واضحة وصريحة حول مسؤولية لـ”حزب الله” في انفجار مرفأ بيروت. اذ ورد فيه ان “حكومة الولايات المتحدة لديها مخاوف طويلة الأمد بشأن استخدام “حزب الله” ميناء بيروت وتأثيره عليه بصفته نقطة عبور وتخزين لمشروعه الإرهابي”. وأضاف في فقرة أخرى أن “لبنان المستقر مع حكومة تتمتع بالمصداقية والشفافية وخالية من التدخل الإيراني و(حزب الله) يصب في المصالح الأمنية القومية الأوسع لشركاء الولايات المتحدة وحلفائه”. وهذه المرة الاولى التي تتناول فيه دوائر القرار الاميركية الانفجار في المرفأ بهذا الوضوح من دون خلاف بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي في مؤشر على تلاقي الجانبين على موقف موحد من لبنان لا سيما في هذا التوقيت. اذ ان هذا الاخير يرتبط واقعيا بصدور هذا القرار بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية التي حملت اعضاء جددا الى مجلسي النواب والشيوخ الاميركيين علما ان مشروع القرار قدمته لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ في 13 آب الماضي اي بعد 11 يوما على انفجار المرفأ الذي ادى الى تدمير اجزاء من العاصمة وقتل اكثر من 200 شخص مع جرح اكثر من ستة الاف وتشريد 300 الف.وكتبت سابين عويس: الكلام ال#ايراني بعد الصواريخ الاسرائيلية: لبنان رسمياً إلى المواجهة
لم تمض على اختراق اسرائيل اجواء العاصمة ايام قليلة حتى خرج قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الايراني علي حاجي زادة بكلام عبر فيه بكل وضوح ومن دون اي مواربة او اعتبارات لسيادة الدولة اللبنانية على اراضيها وحدودها عن الهدف الحقيقي من تسليح “حزب الله” وتدريبه، تماماً كما هي الحال مع غزة التي تم تدريبها ايضاً على استعمال الصواريخ في وجه اسرائيل بدلاً من الحجارة. بهذا الكلام الكبير الذي افصح عن النوايا الايرانية بمواجهة اسرائيل عبر الادوات والاذرع العسكرية لطهران ولا سيما من داخل الاراضي اللبنانية، لم يكشف الخرق الفاضح للسيادة اللبنانية فحسب، بل ايضاً الغياب الفاضح لأي…

وفي المقالات أيضاً، كتب ابراهيم حيدر: الحكومة معلّقة على حبال المواجهة الإيرانية الأميركية… أي استهدافات لتصعيد “حزب الله” الداخلي والإقليمي؟
بات ملف تشكيل الحكومة المعلّق داخليا بالصراعات السياسية والطائفية، أسير التطورات الإقليمية والتهديدات الأميركية والإيرانية المتبادلة. دخل “حزب الله” على خط التصعيد تماهياً مع المواقف الإيرانية التي أطلقها قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، علي حاجي زادة، من أن لبنان يمتلك قدرات صاروخية، بدعم إيران، وهو الخط الأمامي لمواجهة اسرائيل. فالصواريخ التي يملكها “الحزب” ستكون في مقدمة أي مواجهة، وهو أمر لا ينفيه أمينه العام السيد حسن نصرالله الذي أكد في أكثر من مناسبة أنه لن يقف مكتوف الأيدي عند اشتعال الحرب وأن الحزب سيكون جزءاً منها في لبنان والمنطقة، طالما انه يلتزم قرار مرجعيته الإيرانية. الحقيقة أن كل يوم يمر في غياب الحكومة يتأكد أن الحزب يكرّس أمرا واقعا باستتباع لبنان لإيران.
أمّا عقل العويط فكتب: Our space is destroyed But we are not
لفتتني هذه الجملة – الشعار (مكاننا مدمّر لكنْ نحن لا)، مكتوبةً على واجهة أحد المباني التراثيّة العريقة في #بيروت، فأحببتُ أنْ أبدأ بها مقالاتي للسنة الجديدة، لأنّها تختصر جوهر المسألة اللبنانيّة، وأقصد كينونَتها غير القابلة للتمريغ والطحن والتحطيم والتدمير والدعس والتدجين والإلحاق والقضم والضمّ والاستيلاء. أقول ذلك بدون “هوبرةٍ لبنانويّة”، أو ما يوازيها وينافسها من “هوبرات”، وفقط بوعيٍ عميقٍ للمُدرَكات التاريخيّة، ومركّباتها، وتعقيداتها، واحتمالاتها وآفاقها المستقبليّة المفترضة. المسألةُ اللبنانيّة هي مسألةُ روحٍ، وليست مسألةَ عددٍ، ولا مسألةَ جغرافيا، ولا أيضًا مسألةَ جيوسياسة. ولا خصوصًا مسألة طوائف ومذاهب، بتحالفاتها المتقلّبة، واصطفافاتها الملتبسة، ومصالحها المتغيّرة.

وفي قسم السياسة أيضاَ: استعراض إيراني إستفزازي… والأفق الحكومي مقفل
لم تنفع مساحيق التجميل التي شاءها الأمين العام لـ”حزب الله ” السيد حسن نصرالله تخفيفا لغلواء العرض الاستفزازي التي استباحت عبره طهران الساحة الدعائية والإعلامية والديبلوماسية اللبنانية في الساعات الثماني والأربعين الماضية تعويضا عن عدم انتقامها لقائد “لواء القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في الذكرى السنوية الأولى لاغتياله على يد القوات الأميركية في مطار بغداد. فاذا كان صحيحا ان اجتزاء حصل لتصريحات قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني علي حاجي زاده، فلماذا انتظرت ايران اكثر من يوم كامل موعد كلمة السيد نصرالله لتصحح الاجتزاء؟ ثم كيف يكون هناك اجتزاء ورئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون الحليف الأول والاكبر لـ”حزب الله ” لم يحتمل التجاهل والصمت الطويل على الاستفزاز والانتهاك الوقح للسيادة اللبنانية واضطر الى الرد ولو بشكل ضمني ومقتضب وخجول على الجنرال الإيراني؟

وكتب مجد بو مجاهد: المسوّدة “ليست العائق”… والحريري لم يسمع اعتراضاً
لا يزال من المبكر الاعلان عن مؤشّرات ترسم لوحة اقتراب موعد ولادة الحكومة العتيدة، حتى مع دخول السنة الجديدة. التفاؤل الذي كان سائداً على مقلب الرئيس المكلّف سعد الحريري بعد المساعي التي قام بها لتمرير الولادة قبل الدخول في عطلة الأعياد، لم يعد ظاهراً في انطباعات فريقه السياسي التي منها ما يعبّر عن عدم التماس نية لدى فريق العهد في إطلاق الدخان الأبيض في المرحلة الراهنة، من دون التماس أسباب حقيقيّة أو اعتراضات موصوفة على مضمون مسوّدة الحريري. يأتي ذلك في وقت تبرز مؤشّرات دعم بدأ يحظى به الرئيس المكلّف من وجوه كانت عارضته في أكثر من ملف سياسيّ سابقاً، ما يعبّر في رأي المؤيّدين وبعض المعارضين عن صوابيّة في الأداء الذي ينتهجه أمام طاولة الشطرنج الحكومية.وفي هذه الغضون، تفيد معلومات “النهار” أن مغادرة الرئيس الحريري لبنان خلال فترة الأعياد أتت بهدف قضاء العطلة برفقة العائلة ولم ترتبط بأبعاد أو جولات سياسية خلافاً لما أشيع.

وكتب رضوان عقيل: التراكمات تقضّ مضاجع اللبنانيين و”العدل” في صلب الصراع على الحقائب
أورثت السنة المنقضية للتو خليفتها جملة من التراكمات السياسية والاقتصادية والمالية تقضّ مضاجع اللبنانيين الذين يخشون الوقوع في فِخاخ اكبر تهدد ما تبقّى من مقومات البلد الذي يتجه نحو مساحة اكبر من البطالة والافلاس وانهيار القطاعين العام والخاص. ويستمر المعنيون في اللعبة الفاشلة لتأليف الحكومة وسط اتساع الهوة بين الرئيس ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري وحالة القرف والاستياء التي وصل اليها مختلف الافرقاء. هذا ما يعكسه علناً الرئيس نبيه بري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، وكل من منظاره حيث أصيبا بأحباط شديد من جراء ما وصلت اليه الاوضاع من انهيارات. اما بالنسبة الى “حزب الله” فثمة حديث آخر وحسابات اخرى حيال كل ما يدور في المنطقة في انتظار ما ستحمله الأيام الباقية من ولاية الرئيس الاميركي دونالد ترامب، والتي يتعاطى معها كل طرف في الداخل اللبناني انطلاقاً من مصالحه وحساباته الخاصة.

وفي قسم الاقتصاد: كتبت سلوى بعلبكي: المودعون يستعدّون للنزول إلى الشارع… ضد السلطة أولاً
مذ حطَّ الانهيار الاقتصادي رحاله في لبنان واللبنانيون أمام مأزق انهيار سعر صرف الليرة، وما استتبعه من غلاء فاحش، وفقر وإفلاسِ مؤسسات، وتوقُّفٍ عن ضخ رساميل في الاقتصاد، ناهيك باحتجاز ودائعهم في المصارف، وتمنّع الدولة عن تسديد مستحقاتهم في سندات اليوروبوندز، وفقدانهم أي أمل باسترجاعها. إلا أن ضغط الحراك الشعبي في الشارع والمبادرات الدولية المعوَّل عليها، منحا بعض الأمل لمجموعة من المودعين، فشكلوا في ما بينهم، تحت هذه الصفة، حراكا ضاغطا، يلتمسون من خلاله خريطة طريق للوصول الى صيغة أو آلية مع المعنيين في المصارف ومصرف لبنان كما مع الدولة تجنبهم فقدان كامل ودائعهم وجنى أعمارهم.

وفي قسم الصحة : لقاح أسترازينيكا- أوكسفورد يتقدم في العالم الهند توافق على استخدامه مع “بهارات بايوتيك”
يتقدم لقاح أسترازينيكا- أوكسفورد في العالم، ويتوقع أن يكون أكثر اللقاحات انتشاراً في العالم في المرحلة المقبلة. فقد وافقت الهند أمس الأحد على الاستخدام الطارئ للقاحين ضد فيروس كورونا المستجد ما يمهد الطريق أمام واحدة من أكبر عمليات التلقيح في العالم، في وقت عرض الاتحاد الأوروبي مساعدة شركات الأدوية على زيادة إنتاجها للتغلب على أزمة التوزيع. والهند، ثاني أكثر الدول المتضررة بالوباء، وافقت على استخدام جرعات اللقاح الذي طورته شركة أسترازينيكا وجامعة أوكسفورد، وكذلك على لقاح شركة الصيدلة المحلية بهارات بايوتيك، وفق ما أعلنت الهيئة الناظمة للأدوية الهندية.

وفي قسم اللايف ستايل كتبت ريم قمر: اكتشف أسرار الصابون التقليدي اللبناني في هذه الأماكن
يعتبر الصابون البلدي من الحرف اللبنانية القديمة التي لا تزال حيَة حتى اليوم. توارث العديد من الحرفيين اللبنانيين هذه الصناعة وحافظوا على استمراريتها. توجد في لبنان أماكن عدة توفّر لكم فرصة التعرف على هذه الحرفة واكتشاف تاريخها، مع إمكان شراء مجموعة مختلفة من منتوجات الصابون الطبيعية والخالية من المواد الكيميائية، والتي ندعوكم لاكتشافها!

وفي قسم الثقافة كتب سليمان بختي: ماذا غنّت فيروز لبيروت وأيّ بيروت هي بيروت فيروز؟
فيروز وبيروت قصة جميلة من لبنان. غنتها واغنتنا مثلما سكنتها وسكنتنا. القضية كيف تجعل مدينتك اغنية، هي سكنى العين والقلب. كم مرة غنت فيروز لبيروت واين، ومن الذي كتب الكلمات وصاغ الالحان؟ وكم مرة ادمعت في سرها تأثرا وفاض حنينها فكانت دمعة في اخر الابتسامة الخجولة او العكس؟نشأت فيروز في زقاق البلاط في بيروت. ودرست في مدرسة حوض الولاية في خندق الغميق. تروي انها كانت تسمع اغاني اسمهان وعبد الوهاب وام كلثوم من راديو الجيران. شاركت مع فرقة الاخوين فليفل، ثم درست في المعهد الوطني للموسيقى، وصنفت مطربة في كورس الاذاعة اللبنانية: الكائنة في السرايا وفي الصنائع.وفي أبرز المواقف التي أطلقت أمس:
الراعي: عون والحريري قادران على تشكيل الحكومة اذا ابعدا المداخلات وتعاليا عن الحصص والحقائب
مضى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي في تصعيد مواقفه الضاغطة لتشكيل حكومة جديدة وأبدى اقتناعه بان رئيس الجمهورية والرئيس المكلف قادران على اتخاذ هذا القرار المسؤول اذا ابعدا عنهما الأثقال والضغوط وتعاليا عن الحصص والحقائب وعطلا التدخلات. وقد ترأس البطريرك الراعي امس قداسا احتفاليا في بكركي لمناسبة أحد وجود الرب في الهيكل ويوم السلام العالميّ والقى عظة شرح فيها رسالة البابا فرنسيس لمناسبة يوم السلام العالمي…

عودة: الشعب يموت بسبب كبرياء مسؤوليه وعدم قبولهم الحوار
اعتبر ميتروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة ان الشعب في لبنان يموت بسبب كبرياء مسؤوليه وعدم قبولهم بحوار بناء. وقال في عظة الاحد التي القاها امس في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت : “لقد طبق المسيح نفسه ما نقرأه في سفر يشوع بن سيراخ القائل: إزدد تواضعا ما ازددت عظمة فتنال حظوة لدى الرب. فهل من يتعلم منه ويطبق من زعماء الأرض؟ كل ما يصيب أرضنا اليوم سببه الكبرياء أم الخطايا. الحروب حيث البقاء للأقوى، والاعتداد بالأسلحة من نووية وعابرة للقارات وسواها من أدوات القتل، التمسك بالكراسي والعروش، المناكفات والمصالح الخاصة… وغير ذلك من المساوىء التي يقترفها الزعماء والسياسيون، كلها سببها غياب التواضع. نقرأ في عدة أماكن من الكتاب المقدس: تسربلوا بالتواضع لأن الله يقاوم المستكبرين، أما المتواضعون فيعطيهم نعمة. كما نقرأ في سفر يشوع بن سيراخ: رب انحطاط سببه المجد، ورب تواضع يرفع به الرأس”.

نصرالله: وسائل اعلام حرفت كلام زاده ونحن في الخط الاول
يعد ساعات على اللغط الذي اثارته تصريحات قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الايراني حاجي زاده، اتهم الأمين العام لـ”حزب الله “السيد حسن نصرالله وسائل اعلام بتحريف وتزوير كلام المسؤول الايراني، وارجأ الحديث عن الوضع اللبناني الداخلي الى نهاية الاسبوع. نصر الله في كلمة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاغتيال قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، والقائد في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، قسم القوى والشخصيات الى فريقين الاول وقف مع المقاومة والثاني كان مع الاحتلال الاسرائيلي.

المصدر:النهار

زر الذهاب إلى الأعلى