اخبار لبنان

صباح السبت: عين باسيل على العقوبات وعون وحيداً لولا “حزب الله”… رفيق الحريري يعتذر!

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات السبت 13 شباط 2021

مانشيت “النهار”، اليوم، جاءت بعنوان:
عون يتصلّب في التعطيل والحريري لن يتراجع
لم تبدّل الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس المكلف سعد الحريري لقصر بعبدا غداة عودته من باريس وعقده الاجتماع الخامس عشر مع رئيس الجمهورية ميشال عون في اطار اجتماعات مسار تشكيل الحكومة صورة الازمة الحكومية، وربما زادتها قتامة، ولكن ذلك لم يحجب الدلالات البارزة التي تركها هذا التطور. ذلك انه اذا كان الحريري نفسه صارح الرأي العام بعد نحو نصف ساعة استغرقها الاجتماع مع عون بعد طول انقطاع بينهما بان أي تقدم لم يتحقق في تذليل العقبات امام ولادة حكومته، فان ذلك استدعى تساؤلات فورية عما اذا كانت الازمة تحولت الى كباش مكشوف حول استمرار رعاية الوساطة الفرنسية بقرار من الفريق المعطل للتشكيل أي العهد و”التيار الوطني الحر” بدعم ضمني من “حزب الله”، وهل يملك هذا الفريق قرارا واضحا وتوقيتا واضحا للافراج عن الحكومة وبأي شروط وبأي معايير إقليمية بعدما صارت قصة المعايير التي يرفعها اشبه بواجهة شكلية ملبننة لاهداف إقليمية لم تعد محجوبة على احد. والواضح في هذا السياق ان الرئيس المكلف في زيارته لقصر بعبدا غداة عودته من جولة خارجية شملت مصر ودولة الإمارات وفرنسا وعشية احياء الذكرى الـ16 لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري غدا، أحدث تحريكا للمستنقع السياسي والحكومي من خلال اثباته الرغبة في كسر الجليد مع عون وإظهار احترامه لموقع الرئاسة باطلاعه على الأجواء التي توافرت له خلال جولته.


وفي افتتاحية “النهار” كتب المطران كيرلس بسترس:
 الصوم
ثَمَّة نوعان من الصوم: الصوم عن الطعام والشراب، والصوم عن الأهواء والشهوات. فالصوم الأوّل لا معنى له إلاّ كوسيلة للتوصّل إلى الصوم الثاني. فالله روح، ولا يهمّه ما يأكل أو يشرب جسدُنا بقدر ما تهمّه نقاوة نفسنا وتنزّه روحنا عن كلّ ما يشوّه صورتها المخلوقة على صورة الله. يقول بولس الرسول: “كلّ شيء مُباحٌ لي، ولكن، ليس كلّ شيء ينفع. كلّ شيء مُباحٌ لي، ولكن، ليس كلّ شيء يبني. إنّ الأطعمةَ للجوف، والجوفَ للأطعمة، وسيُبيد الله هذه وذاك. أمّا الجسد فليس للفجور؛ إنّه للربّ، كما أنّ الربّ للجسد. والله، الذي أقام الربّ، سيُقيمنا نحن أيضًا بقدرته” (1 كورنثس 12:6-14). ويقول في رسالته إلى الرومانيّين: “إنّ ملكوتَ الله ليس أكلاً ولا شُربًا، بل هو بِرٌّ وسلامٌ وفرحٌ في الروح القدس” (رومة 17:14). كان اليهود يقسمون الأطعمة بين طاهرة ونجسة.

وفي مقالات اليوم:

كتّاب “النهار”:
وسأل سركيس نعوم: لا تتأمَّلوا في قطر فهي لم تَعُد “كرماً على درب”
زيارة وزير خارجيّة قطر إلى لبنان أخيراً لا يمكن أن تكون لها نتيجة عمليّة على الأقل في المرحلة الراهنة رغم أنّ المسؤولين فيه وكذلك شعوبه أو بعضها يتمنّون أن تُسفر عن أمرٍ واحدٍ هم في حاجة ماسّة إليه اليوم هو “فكّ دكّتها”، ومنح لبنان هبة ماليّة أو وضع وديعة ماليّة في مصرفه المركزي أو الإنخراط في تمويل مشروعٍ حيويّ أو أكثر. إذ من شأن ذلك كلِّه التخفيف من حدَّة التدهور الاقتصادي والمالي والنقدي وربّما تحريك عجلة الإنتاج. ومن شأن ذلك أيضاً وقف انحدار اللبنانيّين إلى أدنى درجات الفقر والعَوَز. طبعاً قد يتمنّى هؤلاء أو بعضهم عودة قطر إلى المبادرة في الشأن السياسي على النحو الذي قامت به بعد “احتلال” “حزب الله” نصف وسط بيروت عام 2007، ثمّ مشاركة فريق 14 آذار له في “احتلال” نصفه الآخر، والذي أثمر اتفاقاً على رئيسٍ هو العماد ميشال سليمان وانتخابه، وحلّاً هو في الحقيقة “بدعة” لازمة لتأليف الحكومة الأولى في عهده وقد تضمَّن أمرين. الأوّل تسمية وزير ملك فيها يُفترض أن يكون مُحايداً. إذ أنّ مُهمّته ستكون ضمان بقاء الحكومة والسهر على تذليل صعوبات عملها نظراً إلى تركيبتها المُتناقضة وأيضاً إذ أنّ إخفاقها في ذلك لا بدّ أن يدفعه إلى الاستقالة وإلى جر الحكومة كلّها معه إلى هذا المصير.


أمّا أحمد عياش فكتب:
 رفيق الحريري يعتذر!
بعدما قدّم رجل الدين الشيعي “إعتذاراً” عن عدم مشاركته في مأتم تشييع لقمان سليم الخميس الماضي، حذت حذوه أبرشية بيروت المارونية فقالت ان لا علاقة لها بـ”قيام أحد الكهنة بترنيم طلبة أنا الأمّ الحزينة في مراسم تشييع”، علماً ان الاول قام بالتفجّع على استشهاد الإمام الحسين قبل أكثر من 14 قرناً، فيما أعلن الثاني الحزن على صلب السيد المسيح قبل أكثر من ألفيّ عام. وحده حتى هذه اللحظة لم يقدم الرئيس المكلف سعد الحريري إعتذاراً. فهو أجاب عن سؤال بعد لقائه الفاشل مع رئيس الجمهورية ميشال عون بالأمس: “موقفي ثابت وواضح وهو حكومة من 18 وزيرا جميعهم من الاختصاصيين ولا ثلث معطلاً فيها،…


وكتب راجح خوري:
 عضّ على الأصابع النووية
مع وصول المبعوث الأميركي الخاص الى اليمن تيم ليدركينغ الى مطار الرياض، وصلت رسائل ايران النارية الجديدة الى مطار أبها السعودي، الذي استهدفه الحوثيون بطائرة مسيّرة من صنع إيراني طبعاً، وتصدّت الدفاعات الجوية السعودية لطائرتين مسيّرتين أخريين استهدفتا مناطق مدنية. كان الأمر واضحاً، فالتصعيد الإيراني يأخذ منحى متدرجاً من اليمن الى غزة، وذلك في اطار عملية العضّ على الأصابع النووية بين طهران والولايات المتحدة الأميركية، التي يبدو الآن انها ليست مستعجلة للعودة الى الاتفاق النووي الذي وقعته إدارة أوباما عام 2015، وكان جو بايدن شريكاً في ذلك الإتفاق الذي الغاه دونالد ترامب عام 2018، وفرض سلسلة خانقة من العقوبات على…

وكتبت روزانا بومنصف: لن تتألف حكومة جديدة في هذا العهد!
حفل هذا الاسبوع بجملة تطورات تحمل دلالات كبيرة كان من بينها مشاركة سفراء دول غربية وابرزها السفيرة الاميركية في لبنان دوروثي شيا في مأتم لقمان سليم في الضاحية في حمأة توجيه فئات لبنانية اتهامات ل” حزب الله” بالمسؤولية عن اغتيال سليم . يصعب اكثر على اثر ذلك عدم التشدد في حكومة اختصاصيين لا يكون وجود الحزب فيها مباشرا ومكلفا ايضا للبلد. يعتقد البعض انه تم حشر الحزب بهذه الاتهامات التي تجرأت عليه بقوة من ضمن بيئته ومن فئات عدة من الشعب اللبناني على نحو مباشر ومن دون اي قفازات ففتح الحزب صدره نسبيا لتأبين اراد ان يظهره مظهر المستوعب حتى لو ضاق صدرة بمقرىء القرآن.

وكتب هنري زغيب: “نهار” الأَحد وانتظارهُ موعداً
بي حنينٌ زنبقيٌّ إِلى تلك “الآحاد”، ذاتَ كنا ننتظر “نهار” الأَحد حافلًا بالغنى حاملًا ثلاثةَ ملاحقَ نابضة: الأَدبي (بإِدارة أُنسي الحاج)، “الرياضة والتسلية” (بإِدارة شوقي أَبي شقرا)، والاقتصادي (بإِدارة إِدمون صعب)، ولم تكن تُلغي صفحة ثقافية يومية جعلها شوقي أَبي شقرا، برهافته الشاعرة، أَهمَّ منبر ثقافي يوميّ في العالم العربي. وإِذ لم يكن مُتاحًا للجريدة الصدورُ سبعة أَيام، اشترت “النهار” امتياز “الاتحاد اللبناني” لتُصدِر “نهار الأَحد”.

أمّا علي حمادة فكتب: عون وحيداً لولا “حزب الله”
قُضي الأمر… لن تكون هناك حكومة في المدى المنظور، وسيتحصن كل من الفريقين المتنازعين خلف مواقفهما الأساسية، ويبقى لبنان معلقاً في انتظار ان تتكثف الضغوط الخارجية على رئيس الجمهورية الذي بات واضحا انه يعرقل ولادة حكومة معقولة، تراعي الحد الأدنى من المعايير المطلوبة لكي يتعامل معها الخارج على انها حكومة ذات صدقية، يمكن العمل معها على برنامج انقاذي يحتاج اليه لبنان اكثر من أي وقت. في الاثناء يستمر عون في الغرق في عزلة شبه تامة عن المجتمع الدولي، بعدما تبين للطرف الفرنسي من خلال اتصالات جرت في الأيام الأخيرة بين احد مستشاري الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والحلقة الضيقة حول ميشال عون، ان الأخير غير مكترث لما يمكن ان يعتبره الفرنسيون بمثابة الصفعة الموجهة لمبادرة ماكرون التي تغيرت كثيرا عن طبعتها الأولى، ومع ذلك لا يزال…

وفي قسم السياسة
كتب رضوان عقيل: الأنظار الى خطاب الحريري غداً وعين باسيل على العقوبات
قبل ان يطل الرئيس المكلف سعد الحريري على اللبنانيين في ذكرى اغتيال والده الرئيس رفيق الحريري، كسر الجليد مع بعبدا وزار الرئيس ميشال عون ليحصل منه على خلاصة جديدة في شأن التأليف ويضعه في أجواء مقاربته التي لا يزال ثابتاً عليها بعد محطاته الخارجية التي توّجها بلقاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي ينتظر ولادة الحكومة وتحقيق ما يرسمه الاليزيه لمساعدة لبنان منذ تفجيرالمرفأ في 4 آب الفائت. ولم يُعرف ما اذا كان من فائدة بعد من قدوم الموفد الفرنسي باتريك دوريل الى بيروت الا اذا كان مجيئه للاستماع الى رأي عون مباشرة.

وكتب فرج عبجي: هذه هي الحكومة التي يسير بها الحريري… الطابة في ملعب الرئيس عون؟
صحيح أن الرئيس المكلف سعد الحريري تخطى الكلمات التي أُطلقت بحقه من قِبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وحصرَ السجال الذي حصل بينهما من جهة، وبينه وبين النائب جبران باسيل من جهة ثانية، في الإعلام، لكنه لم يتراجع عن الشروط أو المعايير التي وضعها لتشكيل الحكومة. فور شيوع خبر توجه الحريري إلى القصر الجمهوري تنفس الناس الصعداء ظناً منهم بأن الدخان الأبيض سيتصاعد من أروقة الرئاسة الأولى، وانعكس ذلك على سعر صرف الليرة مقابل الدولار، لكنّ رياح التشكيل لم تجرِ وفق تمنيات الناس.

وكتب مجد بو مجاهد: هويّة لبنان المُهدَّدة أقوى من محاولات إنهائها
تُمثّل المخاوف اللبنانية المتعاظمة من فقدان هويّة بلاد الأرز، صورةً عن أكبر التحديّات التي يخوضها لبنان الكبير في زمن مئويّته. وعند التحدّث عن معنى الهويّة اللبنانية، تعود الذاكرة التاريخيّة إلى 1 أيلول 1920 مع تحقيق حلم راود الموارنة على امتداد 13 قرناً عانوا فيها من اضطهادات، قبل أن يولد الحلم على أدراج قصر الصنوبر في بيروت. لا يمكن إغفال أنّ وجه لبنان يرتبط بالملامح المارونيّة التي كبرت وشملت قيادات لبنانية عابرة للطوائف، وهذا ما يُجمع عليه ساسة وعلماء تاريخ واجتماع. وإذا كان لا بدّ من رسم وجه البلاد في ملامح شخص، فإنّ لبنان هنا يتجسّد في وجه البطريرك المكرّم الياس الحويّك الذي كان له الدور والفضل في ولادة الدولة التي أرادها جامعة، فأصرّ في أكثر من مناسبة أن يكون ممثلاً لجميع اللبنانيين في مؤتمر فرساي، وكان يَسأل في اجتماعات مجلس إدارة جبل لبنان عن ممثّلي جميع المذاهب الأُخرى المسيحية منها والاسلامية.

وكتبت منال شعيا: لا شرعية لمجلس النواب وخلل في التساوي الطائفي شغور 10 مقاعد… فهل يمكن ابطال مقرّرات الجلسات؟
لم تعد المخالفات او الانتهاكات غريبة في لبنان، واجدد مفارقة تشهدها البلاد حاليا هي شرعية مجلس النواب ذاته. هذا البرلمان الذي يفترض ان يمثل السلطة الشرعية للشعب والتي سقطت منذ زمن، اقله منذ تصاعد الحراك الشعبي والاحتجاجات في الشارع. وأخيرا، سقطت أيضا بفعل فقدانها لعدد بارز من أعضائها. منذ انفجار المرفأ في ذاك اليوم من 4 آب 2020، ومجلس النواب يفقد، على التوالي، عددا من نوابه، من مختلف المناطق او المحافظات، فأي مقاربة دستورية لهذا الواقع، او بالاحرى أي مخالفة في مدى استمرار تمثيل البرلمان للشعب اللبناني؟

وكتب وجدي العريضي: واشنطن لا تهادن طهران… في لبنان ولا حكومة لا تحظى بغطاء خليجي
تعدّدت الأسباب والخلافات لم تتبدّل ولم تتغيّر بين بعبدا و”بيت الوسط”، وإنْ كان عشاء الإليزيه تناول كل ما يرتبط بالوضع اللبناني، ولا سيما التعقيدات المحيطة بعملية التأليف، ولكن “مكانك راوح” حيث تتخطى المسألة البُعد الداخلي، على رغم لامبالاة المسؤولين وعدم اكتراثهم لأوضاع البلد المهترئة على كل المستويات. في السياق، تؤكد مصادر سياسية رفيعة لـ”النهار”، أنّ ما يجري في المنطقة يخلّف تداعيات على الساحة الداخلية ويصيب التأليف في مقتل، وخصوصاً في ظل تمادي إيران في التدخل بالشأن اللبناني والعربي عموما، ولا سيما رسائلها البالستية عبر وكيلها الحوثي في اليمن، والتي تفاعلت أخيراً من خلال الاعتداءات على المملكة العربية السعودية، من الرياض إلى مطار أبها.


أمّا في قسم مجتمع ومناطق

كتبت روزيت فاضل: إسم لامع للبنانية في المجلس الإستشاري لكاليفورنيا شرف الدين لـ”النهار”: توفير المشورة ومساعدة الجمعيات
على لائحة الرائدات اللبنانيات إسم علم هو الدكتورة رباب شرف الدين. من محطات نجاحاتها، تعيينها عضواً في المجلس الإستشاري للعلوم والتكنولوجيا في ولاية كاليفورنيا بمقاطعة سان فرنسيسكو المؤلف من خبراء ملمّين بمشكلات مهددة للمجتمع، منها التغيّر المناخي، “كوفيد 19″، الحرائق وغيرها، على أن يقوم هذا الفريق بحمل شركات التأمين على تغطية تداعيات هذه الكوارث. الدكتورة شرف الدين، التي تتميز بإلمامها بعلوم الطب الحيوي من كلية ألبرت آنشتاين للطب في نيويورك، تحدثت الى “النهار” من وطنها الثاني في ولاية كاليفورنيا عن مسؤوليتها في هذا المجلس الإستشاري، إضافة الى تضافر جهودها مع مبادرة أطلقتها الدكتورة فاطمة كركي، اللبنانية الأصل والحائزة دكتوراه في العلوم الفيزيائية، لتوفير الإستشارة لجمعيات لبنانية تواقة الى التشبيك مع جمعيات عالمية أو خبراء دوليين لتأمين الدعم المالي المستدام لعملها، ولاسيما بعد مأساة 4 آب.

وفي قسم الاقتصاد:
كتب موريس متى: إتفاقا “الاطار” و”الثنائي” لاستيراد نفط العراق خلال شهرين “العتمة مستبعدة” وتأمين نقص الفيول والمحروقات عبر الـ Spot cargo
وافقت الحكومة العراقية مطلع شباط الجاري على بيع لبنان 500 الف طن من زيت الوقود الثقيل في خطوة تساهم في مساعدته على مواجهة ازمة نقص الفيول التي يعاني منها، وقد يوفر نجاحها على المدى القصير ملايين الدولارات ويوقف النزف السريع لما تبقّى من احتياطات أجنبية لدى مصرف لبنان. بعدما نجحت المساعي التي قادها المدير العام للامن العام اللواء عباس إبرهيم واستمرت اشهرا، بين بيروت وبغداد، وتحديدا منذ منتصف تشرين الاول الفائت مع بدء الحديث عن عتمة قد يدخلها لبنان نتيجة انتهاء العقد الموقع بين وزارة الطاقة اللبنانية وشركة “سوناطراك” الجزائرية بحلول نهاية العام الفائت، وتأكيد الشركة مطلع حزيران 2020 عدم رغبتها في تجديد العقد، فيما بقي لبنان من دون إبرام أي عقود جديدة مع أي شركة لهذه الغاية حتى اللحظ، فانطلقت مساعي اللواء إبرهيم بالتنسيق مع وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال ريمون غجر، وأثمرت إتفاقا مع السلطات العراقية أقرته حكومة الرئيس مصطفى الكاظمي.

وكتبت فاطمة عبدالله: “إنت مين” بحجم المغامرة
استطاع “إنت مين” بنسخته العربية أن يُسلّي ويكسب التحدّي. لا يُستهان بالتنفيذ، فأي هفوة تعني القضاء على الفكرة. البرنامج مُكلِف، ومختلف عما مرَّ في تسالي الأمسيات. “أم بي سي” بحجم المغامرة، قدّمت موسماً أوّل من ألوان وأفراح، مع الحفاظ على المستوى، إسوة بالنسخة العالمية. الموسم الثاني مُنتَظر منذ الآن. إيهاب توفيق، بعد غياب، نجم الموسم؛ خدع المحقّقين وقدّم استعراضاً يُدخل البهجات. البرنامج “مُبكّل”، بلجنة التحقيق، بالمشتركين، بالجوّ، بالفكرة…

وفي قسم العلوم والتكنولوجيا
إيلون ماسك يريد سيارة “تسلا” طائرة
دائماً ما يُترجم الملياردر الأميركي إيلون ماسك أحلامه وطموحاته إلى حقيقة، وغالباً ما ينجح في عكس التوقعات خلال الظروف الأكثر صعوبة. غير أن فكرته الأخيرة “المجنونة” تبدو شبه مستحيلة. فبعد سنوات من العمل على سيّارة “رودستير” من شركة “تيسلا”، لم يخفِ المدير التنفيذي رغبته بتقديم ميزات جديدة وغير متوقعة في المجال من خلال هذه السيّارة، حيث صرّح ماسك في مقابلة مع جو روغان بأنّه يريد جعل السيّارة “طائرة”، وهو يحاول اكتشاف مدى نجاح ذلك من دون تعريض الأشخاص للموت بحسب قوله.

وفي قسم الرياضة:
وكتب أحمد محي الدين: القطاع الرياضي يحج الى الوزارة… إستثناءات تحكمها الأولويات لإستئناف النشاط
تسارع الرياضة اللبنانية خطاها نحو إعادة استئناف نشاطاتها، فإنتشار فيروس كورونا بأعداده الهائلة يكبح القطاع الرياضي برمّته، وبالتالي يضع مساعي الاتحادات في مهب استمرار العطلة القسرية. لم تأل وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان جهدا، فتحت مكتبها لجميع الاتحادات التي جاءت إليها عارضة هواجسها ومخاوفها، عرضت مشاكلها، إلا أن أحداً لم يقدم أي حل، لا بل رأى مصدر مطلع أن بعض الاتحادات ليست مدركة ما الذي ينبغي القيام به للحد من الإقفال والتعطيل. غالبية الاتحادات تنشد إعادة الحياة الى رياضاتها، البعض منهم بأهداف رياضية ولا سيما ان عدداً من المنتخبات الوطنية ينتظرها إستحقاقات داهمية لا سيما منتخب كرة السلة، والبعض الآخر أهدافه ليست رياضية بقدر ما هي تجارية.
المصدر:النهار
زر الذهاب إلى الأعلى