الإعلام

كفي تراشقا برغيف اللبنانيين . بقلم رئيسة التحرير ندى الحوت

يستفيق اللبناني كل يوم على خبرية جديدة … إن كان بإرتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء وغياب الدولة في ضبط المخالفين وخدمات الصرافة المتنقلة المنتشرة من الشمال الى الجنوب وصولا الى العاصمة بيروت…للمصارف يد خفيية أو دور ما في إضطراب سوق القطع .وهنا اللبناني يشاهد يوميا هذه التغييرات الاقتصادية والمالية المتسارعة ويرى إنهيار إقتصاده امام اعينه مع كل طلعة شمس

أعلن وزير الاقتصاد إعادة فتح المؤسسات في الاول من آذار المقبل، فهل يساهم ذلك بإعادة إطلاق العجلة الاقتصادية أم ان المشكلة في مكان آخر ؟ في ما يخص المواد الغذائية يتخوف نائب رئيس جمعية الصناعيين جورج نصراوي من رفع الدعم بعد نفاذ الاحتياطي في المصرف المركزي وهنا يطرح كل لبناني السؤال: اين اصبح الدعم وهل ينتظر اهل السياسة حكومة قد لا تأتي؟

وفي الموضوع المعيشي ايضا لبنان مهدد بالعتمة الدامسة … والمطلوب 1500 مليار ليرة لدعم الفيول وهنا يطرح المهندس والوزير السابق روجيه ديب اعتماد نموذج كهرباء زحلة الذي يعتمد على اللامركزية في الانتاج وهو الحل الانسب في ظل الوضع القائم والتجاذب السياسي الذي يطبع هذه المرحلة.

اما في ما خصّ العودة الى المدارس فهي مرتبطة بخطة توزيع اللقاحات. ويبقى انقاذ العام الدراسي واجراء الامتحانات الرسمية مرتبط بوضع الاساتذه على لائحة الاولوية بالنسبة لتوزيع اللقاحات … تجدر الاشارة الى أن ارتفاع الاقساط يبقى الهاجس الاول لذوي الطلاب خاصة أن هذا الارتفاع غير مبرر بسبب إقفال المدارس وتراجع الأعباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى