امن وقضاء

الإفراج عن تحقيقات أحداث الطيونة

أطلقت محكمة الاستئناف المدنية في بيروت برئاسة القاضي نسيب إيليا، يد قاضي التحقيق العسكري فادي صوّان مجددا، لاستئناف تحقيقاته في أحداث الطيونة بعد توقّف دام أكثر من شهرين، بفعل دعوى الردّ المقدمة ضدّه من أهالي الضحايا الستة الذين قضوا في الاشتباكات المسلّحة.

وأصدرت محكمة الاستئناف قراراً اليوم، قضى بإعادة الملف إلى صوّان لمواصلة التحقيقات من النقطة التي وصلت إليها، وذلك بعدما تراجع مقدمو الدعوى عن طلب تنحية صوان وتعيين قاضٍ مكانه، وقد جرى إبلاغ قاضي التحقيق بمضمون هذا القرار.

ولم يكن تراجع أهالي ضحايا أحداث الطيونة عن دعوى ردّ قاضي التحقيق العسكري من فراغ، بل جاء بعد توقيف الأجهزة الأمنية لأشخاص محسوبين على “حزب الله” وحركة “أمل” مشتبه بتورطهم في الاشتباكات، وذلك لإفساح المجال أمام صوّان أن يستأنف إجراءاته، واتخاذ قرار بالإفراج عنهم في مرحلة لاحقة، كما أن هذه الخطوة أتت لتنسف أي مقايضة بين ملفي مرفأ بيروت واحداث الطيونة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى