سياسة

“تخريجة” أزمة وهبة

عُلم بأن رئيس الجمهورية ميشال عون، اختلى بوزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة، لمدة من الوقت، وبعيداً عن الإعلام في مكتبه بالقصر الجمهوري، وذلك غداة حصول “أزمة التصريحات” التي أدلى بها وهبة، واعتُبرت تعكّيراً لصفو العلاقة بين لبنان ودول الخليج. وبحسب المعطيات، أعدّ الإجتماع حجر الزاوية لتأمين “خروج آمن ولائق” لوهبة من قصر بسترس، على قاعدة إيجاد حل للأزمة يقوم على تقديم الوزير وهبة لكتاب “إنهاء مهامه” وإصداره بيان تنصّل واعتذار عن مواقفه، وهو ما حصل فعلاً، إذ قضت التخريجة أولاً بتوزيع بيان عن القصر الجمهوري، تبعه بيان صدر عن الوزير وهبة، ثم استتبع ذلك في اليوم التالي عبر تقديم كتاب “إنهاء خدمات”. وعلم في هذا الإطار، أن وهبة رفض فكرة طرحت عليه مفادها التوجه إلى السفارة السعودية وتقديم “اعتذار خطي” للسفير السعودي وليد البخاري، لكونها اعتُبرت “خطوة مهينة”.
 
المصدر:ليبانن ديبايت

زر الذهاب إلى الأعلى