سياسة

لأبيض طالب فرنسا بدعم تحرك الشعب وتشكيل حكومة إنقاذية لا سياسية أو حزبية

إعتبر رئيس المجلس الارثوذكسي اللبناني روبير الابيض أنه “لا بد للشعب اللبناني أن يتقدم بالشكر الى الدولة الفرنسية الصديقة على المبادرة والدعم المطلق للجيش اللبناني بتقديم المساعدات العسكرية الحديثة في الوقت المناسب للحفاظ على القدرة السريعة في التحرك للردع والتصدي لاي مواجهة او حرب او اي عمل ارهابي يشنه العدو الاسرائيلي”.
وقال في بيان اليوم: “نذكر جيدا أن فرنسا لم تتخل يوما عن لبنان منذ إعلان استقلاله وهي تقف جنب شعبه بكل مكوناته في كل الاوقات والصعاب حين يتعرض لها”.
أضاف: “نهنئ قائد الجيش ونثني على زيارته الاخيرة الى فرنسا وندعو له بالتوفيق في الاسراع في إعادة تأهيل وتسليح الجيش الذي نكن له كل احترام لكي يكون جاهزا لأي تطورات عسكرية ممكن أن تشهدها المنطقة وخصوصا في جنوب لبنان”.
وتابع: “الشعب اللبناني الحر والمستقل بطوائفه كافة يقف خلف القائد العظيم العماد جوزف عون وخلف المؤسسة العسكرية الوحيدة التي لا تزال شرعية والوحيدة التي يحق لها ان تدافع عن الارض والوطن والشعب والحفاظ على مساحة 10452 كلم مربع، ونؤكد عمق العلاقة بين لبنان وفرنسا منذ إنشاء الدولة ما أعطى الاستقلال للبنانيين”.
ورأى أن “الحكومة الفرنسية والرئيس ايمانويل ماكرون أخطآ في المبادرة التي قدمتها فرنسا الى المنظمومة السياسية التي هي السبب في وصول لبنان الى ما نحن عليه”. وقال: “كان من الافضل لو كانت المبادرة تدعم تحرك الشعب اللبناني الحر المستقل. التعطيل في تشكيل الحكومة كان من أحد اسبابه المبادرة الفرنسية والاحزاب والتيارات السياسية. وهذا ما اوصلنا الى انقسام عمودي وحتى افقي بين أهل الحكم والحكام، ويدفع اللبنانيون سبب انقساماتهم المستمرة”.
وختم: “نطالب الدولة الفرنسية مجددا الوقوف الى جانب الشعب لأنه مصدر كل السلطات ونطالبهم بمساعدة تشكيل حكومة انقاذية لا سياسية ولا حزبية من رئيسها الى كل وزرائها، من المستقلين الوطنيين الاحرار، يكون انتماؤهم الى لبنان. أصبح لدينا قناعة بأن لا حل من دون إنشاء مجلس وطني عسكري- مدني بمهام صلاحيات حكومة تشريعية قبل فوات الأوان لإنقاذ ما تبقى من المؤسسات ومقدرات الشعب”.
 
المصدر:الوكالة الوطنية للإعلام

زر الذهاب إلى الأعلى