سياسة

مجلس الوزراء القسم الثاني

الوزير حجار
وقال وزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار بعد الجلسة:”نحن مع دعم الاوضاع الإنسانية في كل لبنان وكل اللبنانيين على المستوى الصحي والرواتب والانترنت، لا يمكن لاي وزير ان يكون ضد تسيير هذه الامور. انا وزير للشؤون الاجتماعية واعلم مدى اهمية وضرورة الموضوع الانساني ولا يمكن ان يكون اي وزير ضده ولا يمكن اتهام اي وزير بانه مجرم اذا لم يشارك في الجلسة. بعد الانتخابات النيابية اصبحت الحكومة مستقيلة وأصبحت بعد انتهاء ولاية الرئيس ليس مستقيلة فقط بل لا تحظى بثقة المجلس النيابي الجديد، وكان من الاجدى في هذا الوقت ان نتشاور في الحكومة ضمن المسؤولية الوطنية لكيفية ادارة البلاد الى حين انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة.
اضاف: طلبت من الرئيس ميقاتي التراجع خطوة الى الوراء ولكنه أصر الى أكمال الجلسة وكنت اتمنى ان تتوقف الجلسة لنعود بعد الظهر للبحث بكيفية ادارتها. المعركة ليست معركة مَن انتصر ومَن لم ينتصر، بل السؤال هو كيف ستدار شؤون البلاد في هذه المرحلة؟ نحن بصدد ان نعيد البوصلة لكي نسيّر هذه المرحلة بطريقة هادئة وموضوعية ودستورية وميثاقية.
الوزير بيرم
وقال وزير العمل مصطفى بيرم: نحن حريصون على الدستور بتفاصيله، لأنه الناظم للحياة اللبنانية، وحريصون على كل المقامات، ونراعي حالة عدم انتخاب رئيس للدولة، وهذه الحالة هي حالة خطأ، نحن ندعو لانتخاب رئيس بأمكانه التحدث مع جميع اللبنانيين، ويعبر عن تطلعاتهم ويحترم تضحياتهم. من جهة أخرى فان الحكومة، وبحكم الدستور، معنية بأن تصرّف الأعمال، وحجم التصريف هو موضع نقاش، ولكن الأصل موجود بأن تقوم الحكومة بواجبها، ولأننا حريصون على هذه المسألة فنحن نؤمن بعقلية “رابح رابح”، نحترم من حضر ونحترم من تغيب، فلكلّ أسبابه وتبريراته.ولأننا حريصون على تفسير الأمور ولأن الحالة استثنائية تصرّفنا على أن الأمر استثنائي، بدليل انه حصل نقاش مسبق لجدول الأعمال، وتم حصر الجدول بما يرتبط بأمور ضرورية كي تتناسب مع حالة الاستثناء، وتجاوب دولة الرئيس مع هذا الأمر وتم تقليص البنود من عشرات البنود الى بنود لا تتجاوز الثلاثين، وتم حصرها بأمور ضرورية لا تحتمل التأجيل، وبالتالي الأصل كان احترام الدستور، والحرص على الحوار ومحورية ومصالح الناس والأمور الضرورية.نحن نؤمن بالحوار وندعو الى الحوار والتواصل لحل كل الأمور.
وردا على سؤال عما اذا تم الضغط على الوزير جورج بوشكيان لحضور الجلسة قال:” نحن لا نضغط على أحد بل نقدم في بعض الحالات رؤيتنا، كما نقدم الاستدلال والمصلحة، فإذا اقتنع الشخص يمشي معنا.
الوزير حمية
وقال وزير الاشغال العامة والنقل علي حمية ردا على سؤال : نحن لم نتصل ولن نتصل بأي احد. ما جاء بنا إلى الجلسة هو وجع الناس، وبالتالي نحن رفضنا البند الذي يتحدث عن الضريبة على القيمة المضافة الذي لم يمر، ورفضنا البند الذي يتعلق بالتعرفة الجمركية الجديدة بالنسبة إلى البترول والكاز ، وسقطا في الجلسة،وما أضفناه على الجلسة أمر يتعلق بكل شركات كنس النفايات في لبنان التي سيتوقف عملها هذا الشهر، وبالتالي تمنينا على دولة الرئيس ميقاتي اضافة هذا الأمر على جدول الأعمال وتم اتخاذ قرار في مجلس الوزراء بالاستمرار في عملهم العام المقبل،وهذا أمر يخفف من وجع الناس.
واعتبر انه في حال عدم إقرار موضوع مداومي جرف الثلوج في مجلس الوزراء فلن تفتح أي طريق وان اضافتهم على جدول الأعمال يخفف من وجع الناس.

زر الذهاب إلى الأعلى