صحة

البزري: تفعيل دور المستشفى التركي وضع على السكة الصحيحة

أكد رئيس اللجنة الوطنية لإدارة لقاح “كورونا” عبد الرحمن البرزي أن “تفعيل دور المستشفى التركي للطوارئ والحروق وضع على السكة الصحيحة، وذلك بعد طول إنتظار نتيجة للخلل في البوصلة السياسية التي أدارت ملفه منذ العام 2010 حتى العام 2020″، معتبرا أن “الجهود المشكورة التي قامت بها وزارة الصحة في السنتين الأخيرتين، إضافة إلى إلتزام المجتمع الدولي بقضية لبنان صحيا، ولحظهم لأهمية الدور الذي من المفترض أن يلعبه هذا المستشفى قد أديا الى الوصول لهذه المرحلة”.

 

وأشار في بيان إلى أن “كل المراسيم المُتعلقة بالمستشفى قد أنجزت منذ عدة أيام، وأن عملية التعاقد مع الكادر الوظيفي في المستشفى سوف تتم بدعم من جهات خارجية مانحة كمنظمة الصحة العالمية واليونيسف، لأن الأموال التي خُصصت في الأساس من أجل المستشفى التركي فقدت الجزء الأعظم من قيمتها نتيجة للإنخفاض الكبير في سعر صرف الليرة اللبنانية، ولذلك فإن التدخل المشكور لمنظمة الصحة العالمية واليونيسف هو الذي أدى إلى نجاح هذه المبادرة بعد أن تم التنسيق معهم من قبل وزارة الصحة اللبنانية”.

 

وأضاف: “سيقوم فريق من خبراء دوليين بزيارة المستشفى خلال الأيام المقبلة للاطلاع على احتياجاته من أجل بدء العمل فيه وذلك استكمالا للمبادرة التركية الكريمة”.

 

وأسف البزري لـ”عدم تحريك هذا الملف إلا في حال وقوع كوارث أو أحداث تؤدي إلى خسائر في الارواح وإصابات خطيرة”، شاكرا “الإخوة الأتراك الذين قدموا هذا المستشفى من أجل محو أثار العدوان الإسرائيلي في العام 2006، ومن ثم قاموا مشكورين أيضا وبسخاء كبير، بإعادة تأهيله وصيانة تجهيزاته، كما قاموا بتدريب كادر إختصاصي في معالجة الحروق على نفقتهم”.

المصدر :صوت بيروت إنترناشونال

زر الذهاب إلى الأعلى