متفرقات

حجب قناتي الـ”أل بي سي” والجديد… Cablevision توضح وتؤكد: لم نقطع الإرسال

صدر عن شركة Cablevision البيان التالي:

تناولت بعض وسائل الإعلام مؤخرًا معلومات تفيد بأنّ شركة Cablevision قامت بحجب قناتي الـ LBCI والجديد عن المشتركين. تبيانًا للحقيقة، توّد شركة Cablevision توضيح ما يلي:

أوّلًا، إنّ شركة Cablevision وقناتي الـLBCI والجديد لم يقطعا الإرسال عن المشتركين في المناطق اللبنانية، بل انقطع الإرسال في بعض المناطق فقط، وذلك إمّا بناءً على طلب شركة خاصّة من بعض الموزّعين بحجب إرسال القناتين في هذه المناطق، وخلف هذا الطّلب أهداف تجارية وتنافسيّة واضحة، او من قبل بعض موزّعي الكايبل الذين فضّلوا قطع الإرسال خوفا من تبعات قانونية مع شركتنا. وقد تمّ الاجتماع مع هؤلاء الموزعين للتأكيد بأنّ الشركة ليست في صدد اطلاق اي تحرّك قانوني ضدهم، وانّ قطع الإرسال لم يكن مبررا، داعية اياهم لاعادة البثّ بالتوازي مع التفاوض التجاريّ للاتفاق على الحقوق.

ثانيًا، قامت ثلاث محطات كبرى هي الـ MTV والـ LBCI والجديد بحملة إعلانيّة لجباية الحقوق، وقد هدفت الحملة الى حماية حقوق ملكيّة المحطّات الفكرية، وللمطالبة بلزوم بثّ محتواها مقابل اشتراك شهريّ يدفعه المشاهد. وقد أتت هذه الحملة للمحطات الثلاث الكبرى المذكورة، بسبب قيام شركات توزيع كثيرة تعمل في لبنان، على نقل المحتوى الّذي تبثّه القنوات العالميّة والمحلّية على حدّ سواء، موزّعةً إيّاه بعدها للمواطنين، من خلال شبكات الكايبل. وقد قررت محطتا LBC والجديد توكيل شركة Cablevision بالجباية العائدة لهما، نظرا للعلاقة التجاريّة المميّزة للشركة مع العدد الأكبر من موزّعي الكايبل. وفي المقابل، قامت محطة MTV بتوكيل شركة السيد جورج عبد المسيح بجباية مستحقّاتها.

ثالثا، إنّ شركة Cablevision هي شركة بثّ تمتلك حقوقًا وتعيد توزيعها وبيعها في السّوق اللبنانيّة. وإنّ العقد الموقّع من قبل الشركة مع قناتي الـ LBCI والجديد يأتي ضمن هذا الإطار، دون أن يشكّل احتكارًا للسّوق بأي شكل من الأشكال. وهي تعمل منذ أكثر من ٢٠ عاما بمسؤوليّة ومهنيّة، وتقوم بإعادة بثّ المحتوى الذي تشتريه بحقّ حصري أو غير حصري، مما يشكّل هدف عملياتها الأساسي.

زر الذهاب إلى الأعلى