متفرقات

زيادة بمليارات الدولارات… الملياردير وارن بافيت سادس أغنى شخص في العالم

انضم الملياردير والمستثمر الأميركي الأسطوري وارن بافيت إلى أكثر نوادي الأثرياء تميّزاً في العالم. وبلغت ثروته 100 مليار دولار وفقاً لمؤشر “بلومبرغ” للمليارديرات.
ومع هذه الثروة، يقف بافيت حالياً جنباً إلى جنب مع خمسة رجال آخرين يحتلّون أول خمس مراكز في لائحة مليارديرات العالم، وهو يحتل اليوم سادس أغنى شخص في العالم خلف الرئيس التنفيذي لشركة فايسبوك، مارك زوكربرغ.
وأضاف بافيت، البالغ من العمر 90 عاماً، نحو 13 مليار دولار إلى صافي ثروته هذا العام مع ارتفاع الأسهم في شركته الاستثمارية. إذ ارتفعت أسهم “بركشاير هاثاواي” بنسبة 15 في المئة تقريباً عام 2021، لتتجاوز قيمتها السوقية 600 مليار دولار.
يشتهر بافيت وشركته بشكل أساسي في الاستثمار في شركات متدنية القيمة ذات تدفقات نقدية ثابتة ومنتظمة ولديها القدرة على زيادة قيمتها، حيث كان أداء العديد منها جيداً هذا العام مع استمرار الأسواق في التعافي من الانهيار الذي تسبب فيه الوباء قبل عام.
بينما اخترق بافيت المئة مليار دولار، فإنّه لا يزال بعيداً عن أغنى شخص في العالم، الرئيس التنفيذي لشركة “أمازون” العملاقة ، جيف بيزوس، الذي بلغت ثروته 180 مليار دولار، بحسب موقع “سي أن أن” الأميركي.
وفي الآونة الأخيرة، تنافس بيزوس على لقب أغنى شخص في العالم ضد إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا”، الذي بلغت ثروته اليوم 173 مليار دولار بعد تسجيل أسهمه في صناعة السيارات الكهربائية ارتفاعاً في أعقاب الخسائر الأخيرة التي تكبدتها.
واحتل بيل غيتس، المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت، المرتبة الثالثة في القائمة بثروة تبلغ 138 مليار دولار. بينما احتل برنارد أرنو، رئيس الشركة “LVMH” التي تضم العلامات التجارية الفاخرة، المرتبة الرابعة بثروة 122 مليار دولار. أما المركز الخامس فيعود لزوكربيرغ بثروة قدرها 101 مليار دولار.
وتجدر الإشارة إلى أن بافيت تبرّع  بمليارات الدولارات لأهداف خيرية على مرّ السنوات. وفي عام 2006، تعهّد بالتبرع بكل ثروته تقريباً لنفس الهدف.
المصدر:النهار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى