Uncategorizedبيروتيات

جمعية متخرّجي المقاصد: نقف إلى جانب وزير الداخلية ومفتي الجمهورية ولن نقبل بتشريع الشذوذ في لبنان

جمعية متخرّجي المقاصد: نقف إلى جانب وزير الداخلية ومفتي الجمهورية ولن نقبل بتشريع الشذوذ في لبنان

 

وطنية – أصدرت جمعية متخرّجي المقاصد الإسلاميّة في بيروت البيان الآتي: “تستغرب جمعية متخرجي المقاصد الإسلامية في بيروت قرار “مجلس شورى الدولة” الذي أوقف تنفيذ قرار معالي وزير الداخلية والبلديات المتعلق بمنع الأنشطة التي تروّج للشذوذ الجنسي في لبنان.” واعتبرت “أنّ قرار مجلس الشورى هو طعنة لهوية لبنان وأخلاقيات أبنائه وتقاليدهم وعاداتهم وللفطرة البشرية والطبيعة التي جُبِلَت عليها حياة الإنسان، وهدم للمجتمع والأسرة وانتهاك لحقوق الشريحة الأكبر من اللبنانيين التي ترفض هذه الشعارات الشاذة أينما كان مصدرها. وكأنّ هموم بلادنا وأزماته قد حُلّت وخرجنا من أزمتنا معافين كي يخرج علينا مجلس شورى الدولة متحدّياً ثقافة لبنان وهوية أبنائه”.

وأضاف البيان: “كنّا نتمنى أن نرى مجلس شورى الدولة يوقف القرارات التي تهدف إلى إفلاس ما تبقى في جيوب اللبنانيين، وأن يكون سنداً للمواطن في حلّ إشكاليات حياته، فإذا به يخرج علينا بمشكلة، بل بمصيبة أخلاقية كبرى”.

وأكد “إنّ جمعية متخرجي المقاصد الإسلامية في بيروت تعلن وقوفها الكامل إلى جانب معالي وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي في معركته ضدّ ترويج الشذوذ الجنسي وإباحته، وإنّنا لن ندّخر جهداً في هذا الإطار لمنع تحويل الظاهرة الشاذة إلى ما يُسمّى زورا وبهتاناً حقّاً مكتسباً. كما نعلن تأييدنا الكامل والصريح لموقف سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور عبد اللطيف دريان والعلماء الكرام وكل شريف يقف في وجه ترويج الشذوذ في أوساط المجتمع اللبناني”.

ودعا “مجلس شورى الدولة إلى احترام اخلاق اللبنانيين وشرائعهم السماوية والفطرة البشرية بعيداً عن المزايدات الشعبوية التي لن تجرّ على المجتمع اللبناني الا الويلات والخراب.”

=============

زر الذهاب إلى الأعلى