Uncategorized

زيلينسكي يبحث جرائم الحرب في أوكرانيا مع المستشار الألماني

قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إنه أجرى محادثة هاتفية مع المستشار الألماني، أولاف شولتز، بحث خلالها آخر تطورات الأزمة الأوكرانية.

وأوضح زيلينسكي، عبر تغريدة له على تويتر، أنه أكد خلال الاتصال على ضرورة تحديد هوية مرتكبي جرائم الحرب الروس ومعاقبتهم، مضيفاً أنه ناقش العقوبات ضد روسيا والدعم العسكري الدفاعي والمالي لأوكرانيا.

وأفاد مراسلنا بأن الاتصال بحث ما وصفها الرئيس الأوكراني بـ”المجازر” و”جرائم الحرب” التي تحدث في أوكرانيا، والتي كان أحدثها اليوم عقب الكشف عن مقبرة في بوزوفا التي لا تبعد كثيرا عن العاصمة كييف.

وأشار إلى أن مكتب زيلينسكي أعلن عن عقد اجتماع مع عدد من المسؤولين، عقب هذا الاتصال، حيث تم طرح عدد من المقترحات بشأن الحزمة السادسة من العقوبات الأوروبية على روسيا وتداعياتها على الوضع العسكري والميداني.

ومن ناحية أخرى قال مكتب زيلينسكي في بيان إن الرئيس عقد مؤتمرا عبر الهاتف مع مسؤولين أوكرانيين تم خلاله وضع مقترحات كييف بشأن حزمة سادسة من عقوبات الاتحاد الأوروبي.

وقررت أوكرانيا حظر جميع الواردات من روسيا، التي كانت واحدة من شركائها التجاريين الرئيسيين قبل الحرب بواردات سنوية تقدر بحوالي ستة مليارات دولار، وطالبت الدول الأخرى بأن تحذو حذوها وتفرض عقوبات اقتصادية أشد صرامة على موسكو.

وكتبت وزيرة الاقتصاد يوليا سفيريدنكو على صفحتها على فيسبوك يوم السبت “أعلنا رسميا اليوم وقف التجارة في السلع على نحو تام مع الدولة المعتدية”.

وأضافت: “من الآن فصاعدا لن يتم جلب أي منتجات من الاتحاد الروسي إلى أراضي دولتنا”.

وكان تبادل السلع والخدمات معدوما تقريبا بين البلدين منذ بداية الهجوم الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، لكن القرار الجديد يجعل حظر الواردات قانونا.

وقالت وزيرة الاقتصاد: “ميزانية العدو لن تتلقى هذه الأموال مما سيقلل من قدرتها على تمويل الحرب”.

وتابعت: “يمكن لهذه الخطوة من قبل أوكرانيا أن تكون نموذجا لشركائنا الغربيين وتحفزهم على تشديد العقوبات على روسيا بما في ذلك تنفيذ حظر للطاقة وفرض عزلة على جميع البنوك الروسية”.

ودعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الغرب مرارا إلى مقاطعة الصادرات النفطية الروسية وغيرها من الصادرات ووقف الصادرات إلى روسيا بسبب هجومها العسكري.

زر الذهاب إلى الأعلى