Uncategorized

كركي التقى رئيس الجمعية اللبنانية للبيئة والصحة وبحثا في الواقع الصحي وزيادة التعرفة للاطباء والمستشفيات

استقبل المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي صباح اليوم في مكتبه رئيس الجمعية اللبنانية للبيئة والصحة الدكتور فؤاد خوري. وأفاد بيان لمديرية العلاقات العامة في الصندوق، ان اللقاء يأتي “في إطار متابعة الدكتور كركي لشؤون ومشاكل المضمونين المتعلقة بحصولهم على التقديمات الصحية والاجتماعية، وقد تم التداول في الواقع الصحي والاجتماعي في لبنان، كذلك تم عرض مختلف الأعمال التي تقوم بها الجمعية التي يترأسها الدكتور خوري لمساعدة الناس في كافة المجالات، لاسيما الزراعية والصناعية والطبية.

 

وفيما يعنى بمشاكل ومراجعات المضمونين، فقد تم التطرق بشكل تفصيلي الى موضوع ضرورة حصولهم على الأدوية اللازمة بالسرعة المطلوبة، وكذلك ضرورة استقبالهم في المستشفيات وتلقيهم أفضل رعاية صحية، وعدم الزامهم بدفع أي مبلغ تأمين مسبق (Deposit) خاصة أن هناك صعوبة كبيرة حتى للمقتدرين منهم بسحب أموالهم من المصارف التي وضعت سقوفا شهرية على ودائعهم ومدخراتهم.

 

أما في ما يخص الأطباء والمستشفيات، فقد أجرى الدكتور كركي نقاشا معمقا والدكتور خوري حول موضوع زيادة تعرفة الأطباء والمستشفيات من أجل تحصين القطاع الطبي في لبنان وإنصاف العاملين فيه لاسيما الأطباء والممرضين الذين لجأوا مكرهين الى الهجرة وبالآلاف الى الخارج بغية البحث عن فرصة ومستوى معيشي أفضل. وعليه، أكد الحاضران ضرورة إقرار زيادة التعرفة للأطباء والمستشفيات في أقرب وقت ممكن، وأن اللقاءات والاجتماعات مع كل الجهات المعنية بهذا الملف، كل بحسب مسؤوليته، لن تتوقف حتى اتمامها بالشكل الذي يحافظ على دور القطاع الاستشفائي في لبنان كمشفى للشرق وتأمين التمويل اللازم لهذه الزيادة وكذلك دفع الأموال المرصودة للصندوق في الموازنات العامة ، وموازنة العام 2021 على وجه الخصوص.

 

كما شدد الدكتور كركي على ضرورة تأمين الموارد البشرية للصندوق الذي يعمل ب 40 في المائة فقط من ملكاته، وقد وعد الدكتور خوري بمتابعة كل هذه الملفات الملحة والضرورية وعرضها على معالي وزيرة العمل والوزراء المعنيين.

 

وفي الختام، شكر المدير العام رئيس الجمعية اللبنانية للبيئة والصحة على جهودهم والمساعدات التي يقدمونها الى من يحتاجها لاسيما في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تمر بها البلاد والتي أضحى بعدها أغلب الشعب اللبناني يعاني من الفقر والحاجة، وأمل أن تحذو كل الجمعيات والأشخاص المسؤولين حذو الدكتور خوري والعاملين في الجمعية لاسيما لناحية تأمين الدواء والاستشفاء للبنانيين عموما والمضمونين خصوصا.

 

ومن جهته، شكر الدكتور خوري المدير العام على “الجهود المضنية التي يبذلها للمحافظة على الضمان والمضمونين وعلى حسن إدارته لهذه المؤسسة الوطنية الجامعة وأمل أن يتم في المستقبل القريب توقيع بروتوكول تعاون بين الضمان والجمعية”.

زر الذهاب إلى الأعلى